News

صبري العيكورة يكتب: هل إقترب البرهان من شوال البركاوي ؟

بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)

البرهان يرسل خطابا للأمم المتحدة مطالباً بتخفيض مهمة رئيس بعثتها بالسودان (الحاج) فولكر وحصرها في قضية دعم الانتخابات ودعم السلام .
(كلام سمح) وتأخر كثيرا

والحرية والتغيير (بلا خجلة) تقول إن الطلب غير دستوري وتدعو البعثة الأممية لعدم الاستجابة (يا أخوانا شفتو العمالة على أصولها كيف) ؟

تعرف (يا عب باسط) سعادة الفريق (حفظه الله ورعاه) آآي بقولها عديل كده لانو في ناس بتورم فشفاشهم !

هذا الفريق ماشي بخطوات واثقة و محسوبة (صاح) قول لى كيف؟

تعرف يا صاحبي هذا الرجل منذ قراراته التصحيحية الشجاعة في (٢٥) أكتوبر الماضي التي بثت الامل في نفوس السودانيين وتنسموا هواء الدولة والمؤسسية و عاد القضاء وإتضحت نوايا (الجماعة ديلاك) و المواطن بقى من ما تقول ليهو (قحت) بقبل منك بى غادي . تعرف من (الوكت داك) والفريق شغال معاهم بى (سددوا وقاربوا) خلى الخواجات ديل ما فاهمين حاجة خااالس وبقوا لى كده زي البغنوا فى أغنية
(القربو يجنن والبعدو يحنن)

ما فاهمين الزول ده ناوي على شنو ؟ كل من أتي واجتمع به من الامريكان و مش عارف ناس (الترويكا) والاتحاد الافريقي يطلع منه ما فاهم حاجة وما عارف الزول ده معاهو واللا ضدو !

المتابع يلاحظ ان البعثة الأممية ومن خلفها المجتمع الدولي و(قحاتتنا) السجمانين ديل إنهم يشوفو الموت ولا تقول ليهم (الانتخابات) ! لذا ظل (الحاج) هذه الأيام بدأ يركز على مقولة الظروف الحالية غير ملائمة ولا يمكن معها الحديث عن انتخابات مالم يتم كذا وكذا و (يصوتوا في الحكاية) و اخذ الحديث يتمدد مسترخياً ياخذ منحي متثاقلا عن تشكيل لجان ولجان منبثقة وعن تواريخ وآجال في شهر مايو لفعل كذا وكذا وفولكر (ماخد راحتو على الآآآخر) يفصل ويخيط و (الغبيانيين) من أحزاب قحت يصفقوا بغباء ينتظرون الخارج ليعيد ملكهم (المسلوب) !

تصور يا عب باسط واحد منتظر خواجة يعلمه كيف يحكم بلده و (قاعد مدلدل ….) !!
تموها براكم عشان ما بقدر أكتبها !

طيب يا شباب في ظل هذا التطاول ماذا ننتظر من البرهان ومن خلفه المؤسسة العسكرية بكاملها (أن يصمتوا مثلاً) ؟

و (علي الطلاق) إن لم يفعلوها فعلى رجال وشباب السودان ان (يلبسو الطرح) ! ما الحكاية بحسبوها كده يا (عب باسط) البلد دي ما فيها رجال ؟

نعم ندعم البرهان في اى خطوة في سبيل طرد البعثة الأممية من السودان و إسترداد كرامتنا التى سلبت في غفلة من التاريخ .

الرجولة ليست شنب وعمامة وعصاية ومركوب أيها السودانيون . الرجولة مواقف وتضحية و الرجولة خيار مقدس بين ظهر الأرض و باطنها فأختاروا لانفسكم موقعاً .

حقيقة خطوة سعادة الفريق اول عبد الفتاح البرهان خطوة في الطريق الصحيح ويجب على كل الغيورين والغيورات من أبناء وبنات هذا الشعب الكريم دعمها و الاصطفاف خلفها وتحتاج لسند شعبي قوي عبر المنظمات والهيئات الحقوقية والشعبية وأن يصل هذا الصوت عالياً لكل المهتمين بسيادة الأوطان وصون كرامتها وحقوقها حول العالم .

قبل ما أنسي : ـــ

تعرف يا (عب باسط) حقو البرهان تاني ما يصدق فولكر ده نهااائي ! تتذكر عندما قال البرهان ان فولكر تجاوز صلاحياته وقد يطرد من البلد
كيف (الحاج) جاهو و وقع ليهو في الواطه و وعده بمراجعة التقارير التي ترفع له بمكتبه ! لا وكمان عشان نصدقو (انهي ليك عقد أمجد فريد) و طرده ! مفتكر حا يدقس العساكر !
لكن أغلب ظني ان الخطاب هو خطوة ما قبل فتح الشوال و يجب ان ندعمها .


اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



Supply hyperlink

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close