Politics

حميدتي “الكاتل ولدك.. شال لي روحو الفاتحة وقلدك” يوم العيد.! .. بقلم: عثمان محمد حسن

* كلما شاهدتُ حميدتي يعظ الجماهير بلزوم التصالح والتفاهم والوحدة، كلما خطرت ببالي حالة دكتور جيكل ومستر هايد!
،(Dr Jekyll and Mr Hyde)،
فحميدتي، الذي يُظهِر الطيبة المفرطة والحِنِّية الزائدة والحب الشديد للسودان أمام الجماهير، ليس هو حميدتي الذي يتآمر على السودان والشعب السوداني في الغرف المغلقة بالداخل والخارج لنهب ثروات البلاد وتدمير العباد، عدا عن تآمره على قهر أبناء وبنأت الشعب السودان بكل ما في كنانته من أسلحة مدمرة.. وخبث متين..

* وخرج خبثه، بالأمس، يترحم على أرواح الشهداء، طالباً فتح صفحة جديدة للتفاهم بين قوى الثورة الحية وبين لجنة البشير الأمنية: “…. تعالوا نتفاهم.. لو نحن غلطانين قولوا لينا نحن غلطانين، قولوا لينا غلطانين في واحد واثنين وثلاثة، تعالوا ناقشونا.. ونحن ناس مساكين ساكت… تعالوا نتفاهم ونكشف الورق، ما تحمِّلونا المسؤولية ساكت.. والله كان رفعنا يدنا منكم الحِميض ينجض، أنا بوريكم النصيحة..”

* حميدتي لا يعترف بجرائمه المرتكبة في دارفو وأماكن أخرى في السودان.. وأكثر جرائمه وضوحاً زتزثيقاً، هي مجزرة الإبادة الجماعية أمام القيادة العامة.. ويريد تجاوزها و ” خلُّونا نضع ايدينا فوق بعض ونقبل بعضنا البعض،،،”!

* وتدفعه حالة دكتور جيكل حميدتي للحديث عن التصافح والتسامح.. لكن لا تلبث حالة (مستر هايد) أن (تتاوره)، فيهدد وبتوعد: “كان رفعنا إيدنا الحِميض حينجض..” وهي حالة أشبه بحالة الحجاج بن يوسف الثقفي الذي قال:’” إني أرى رؤوساً قد أينعث وحان قطافها وإني لصاحبها!”

* إن حميدتي يجعلك تموت غيظاً حين يخطب ود ضحاياه، بينما سيارات ميليشياته ذات الدفع الرباعي تجوب شورع مدن وقرى دارفور تمارس الإبادة الجماعية والاغتصاب والتهجير القسري.. كما تقتل أبناء وبنات الشعب في كل مكان في السودان.. وتترحم على أرواح الشهداء

* إن حميدتي هو نفس الزول الذي عناه إبننا الشاعر يوسف الدوش:

نفس الزول الكاتل ولدك..
شال لي روحو الفاتحة وقلدك..
حاكم بلدك..
(رمز سيادة)
شال من ايد الكوز (السوط والسُلطه)
وجلدك..
نفس الكوز في وجه جديد
نفس الكلب في الرقبة (قلادة)
نفس كتائب الظل والغِّل
نفس جهاز الامن والخوف
هم بي أمرك (فضو قيادة)
وقامت ثورة..
وحصدت لجنة…!
فاخر عيش الوزراء الجونا..
بس في الغالب كعبة العجنة..
جائز تحكم غصباً أمه
وتقلب كل ايامه ضلمه
ويبقى مصيرك سقطة و(سجنة)
وقامت ثورة..
حصدت من ارواح اولادنا الطاهرة..
لمن زاد الغل في نفوسهم
رسمو الخرطة هناك في القاهرة..
سمو شيهدنا الباسل (شاذ)
وسمو البت مطلوقه وقاهرة..
دسو العيش والخير والجاز..
ونامت عين الشرطة الساهرة..
وقامت ثورة..

=========================

حاشية
– أيها الشعب السوداني الصامد، حميدتي (الكاتل ولدك) بيطالبك بالعفو عما سلف، قفزاً فوق جرائمه، أو تجاوزاً لها ويقول:”..Let bygones be bygone!..”

* لكني أراك تقول له:- “مافي طريقة”:
” However, bygones received’t go, any approach!

osmanabuasad@gmail.com
////////////////////////

Supply hyperlink

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close